مرحبا بكم في موقعكم الخاص بالابداع والتعبير الحر في مجال التربية والتعليم والترفيه


    طفولة في مهب الرياح

    شاطر
    avatar
    frikiss
    زائر

    طفولة في مهب الرياح

    مُساهمة  frikiss في الجمعة 23 يناير 2009 - 7:58

    طفولة في مهب الرياح
    تحقيق من إنجاز لحبيب السليماني و خالد اشطيبات
    تصدمك وارع مدينة طنجة و أنت تعاين خلال تجوالك بها عددا من الأطفال في أسمال بالية وسخة ، حفاة ، يمدون أيديهم للمارة يرددون " خويا ...الشريف ..الشريف . دبر على خوك راه دار به الزمان . الله يرحم والديك دبر عليا ...شي صدقة الله يرحم الوالدين ........" وصيغ لا حصر لها من خطاب التوسل و الإستجداء : كلمات اعتادت ساكنة مدينة طنجة على سماعها بشوارع المدينة ، خاصة قرب المطاعم ، والمقاهي ، وعلى مفترقات الطرق ، والإشارات الضوئية.
    يقدمون أنفسهم دون أن تسأل : محرومون من التعليم ، محرومون من دفء الأسرة و عطف الأبوين ، محرومون من العطف الإنساني ، محرومون من احترام المجتمع ، محرومون من الصحة ، محرومون من.... محرومون من ....

    أطفال في عمر الزهور لا حول لهم ولا قوة ، يستنشقون مادة " السيليسيون " (مادة لزجة لصقة تستخدم لإصلاح إطار العجلات ) يجوبون مختلف أرجاء المدينة ليلا و نهارا ، يتسولون أو ينشلون ، تارة فرادى وتارة جماعات ، البعض الآخر رمت به "الحكرة" إلى أبواب المطاعم يستجدي الناس أعطوه أو منعوه . استجداء لا يصل إلى الأذان الصم و البطون المنتفخة الشبعانة ، فلا يقابلون في أغلب الأحيان إلا بالقهر والشتم ، يتطوران في كثير من الأوقات إلى مطاردات بين الأزقة لا تخلو من ضرب ولكمات .
    يقدمون أنفسهم دون أن تسأل : محرومون من التعليم ، محرومون من دفء الأسرة و عطف الأبوين ، محرومون من العطف الإنساني ، محرومون من احترام المجتمع ، محرومون من الصحة ، محرومون من.... محرومون من ....إلخ.
    إنه كاوس مزعج تعيشه هذه الفئة المحرومة التي لفظها المجتمع على صغر سنها ، كابوس يتجاوز هدوء الليل وقسوته عليهم ، ليستمر اليوم كله والشهر و السنة كلها ، وربما لعدة سنين لتصبح هذه الفئة شريحة غير مرغوب فيها داخل المجتمع ووجب التخلص منها.
    حال وواقع تعاينه و أنت تجوب شوارع مدينة طنجة ، خصوصا في فصل الصيف حيث ينتشرون في ميناء ذات البحرين ، بحثا عن أية فرصة للعبور نحو أرض الأحلام ، علهم يحصلون على أوراق الإقامة لتحسين وضعهم الاجتماعي ، وقد تجدهم في ساحة 9 ابريل التاريخية يتسولون ، وفي المنازل المهجورة أو الشاحنات المعطوبة يمارسون الجنس و يغتصبون ، أو يتعاطون المخدرات .
    إنه حال مؤلم يفرض عليك فرضا كثيرا من التساؤلات :
    كيف وصل هؤلاء الأطفال إلى الشارع ؟ من المسؤول عن أوضاعهم المزرية ؟ ما مصيرهم ؟ و ما دور المجتمع المدني للحد من هذه الظاهرة ؟
    بوح طفولة ضائعةعجز الأسرة عن تحقيق أمن الطفل ( الغذائي ،الصحي،التربوي، السكني،الترفيهي….) في ممارسة وجوده و كيانه و توفير حقه في اللعب ، كل هذه الأمور بلا شك إذا ما تم حرمانه منها يشكل نقصا و تفريطا في حق من حقوقه ، و تفضي إلى التشرد ومن ثم الإنحراف.
    من وجهـــــة النظر الحقوقية
    تـــــرى الحقوقية و الناشطة الجمعوية الأستاذة رشيدة بلباه أن هــؤلاء الأطفال الذين يطلق عليهم المشرع اسم الأحداث الجانحين لديهم نصوص قانونية خاصة تحميهم من الضياع و التشرد . إذ هناك فصول في القانون الجنائي تهم الأحداث الجانحين صادق عليها المغرب باعتباره عضوا في المجموعة الدولية، كما صادق على عدة اتفاقيات تهتم بالأطفال بصفة عامة ، و المشردين بصفة خاصة ، إذن فهو ملزم بتحسين أوضاعهم عن طريق تأسيس مؤسسات إصلاحية و اجتماعية تكون تابعة للدولة ، وإحداث جمعيات لرعاية هؤلاء الأطفال و تربيتهم و تعليمهم و تلقينهم الحرف المهنية ، وبالتالي مساعدتهم على الإندماج داخل المجتمع .
    تنص المادة 2 من الإتفاقية الدولية لحقوق الطفل التي اعتمدت وعرضت للتوقيع والتصديق والانضمام بموجب قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة 44/25 المؤرخ في 20 نونبر 1989 و تم العمل بها في ثاني شتنبر 1990.
    - تطوير البرامج الاجتماعية لمكافحة الفقر، و تعميم التغطية الاجتماعية خاصة للأسر الضعيفة و أصحاب الدخل المحدود .
    - إنشاء مراكز تأهيل مهنية ونفسية واجتماعية للأطفال خاصة في الأحياء الفقيرة والهامشية و التأكيد على الجانب المهني ( تعلم حرف ومهن حرة....) إذ يعتبر الوسيلة الأنجع لإعادة إدماج الأطفال المشردين في الحياة الاجتماعية كما أكدت على ذلك عدة دراسات.
    - إنشاء مراكز جديدة لحماية الطفولة تعتمد رؤية جديدة في استقبال الأطفال ، بالإضافة إلى تحسين الخدمات المقدمة لهم لكي لا يهربوا منها كما هو الحال في كثير من هذه المراكز.
    - تفعيل دور الإعلام الوطني : تنبيه الرأي العام لخطورة الظاهرة و ضرورة معالجتها .
    - إشراك شبكة من مؤسسات المجتمع المدني في عملية احتضان هؤلاء الأطفال .
    avatar
    adil
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 526
    العمر : 48
    تاريخ التسجيل : 20/09/2008

    رد: طفولة في مهب الرياح

    مُساهمة  adil في الجمعة 23 يناير 2009 - 11:02



    ظاهرة أطفال الشوارع المشردون في مدينة طنجة يتزايدون بشكل ملحوظ والذي يجمعهم هو حلم مغادرة البلاد بواسطة الهجرة السرية



    _________________
    avatar
    tangerois

    ذكر عدد الرسائل : 201
    العمر : 23
    العمل/الترفيه : تلميذ
    المزاج : طبيعي
    تاريخ التسجيل : 24/11/2008

    رد: طفولة في مهب الرياح

    مُساهمة  tangerois في الجمعة 23 يناير 2009 - 12:41

    avatar
    jmlandme

    عدد الرسائل : 17
    العمر : 30
    تاريخ التسجيل : 31/12/2008

    lah y3afina

    مُساهمة  jmlandme في الجمعة 23 يناير 2009 - 12:50

    iwa lah ye7fadna o ynajina ml7rig o inchaa lah yjma3 chaml d kol wa7d
    fchwar3


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 16 ديسمبر 2018 - 2:37