مرحبا بكم في موقعكم الخاص بالابداع والتعبير الحر في مجال التربية والتعليم والترفيه


    صحافة تطوان تتضامن مع الصحافي العراقي منتظر الزيدي

    شاطر
    avatar
    adil
    Admin

    ذكر عدد الرسائل : 526
    العمر : 48
    تاريخ التسجيل : 20/09/2008

    صحافة تطوان تتضامن مع الصحافي العراقي منتظر الزيدي

    مُساهمة  adil في الخميس 18 ديسمبر 2008 - 16:42

    نظم فرع النقابة الوطنية للصحافة المغربية يوم الاربعاء وقفة تضامنية مع الصحافي العراقي منتظر الزيدي بساحة العدالة بتطوان.

    وأشار موقع الصورة الصحافية الى أن فرع النقابة الوطنية وجه دعوة الى كل الإعلاميين والحقوقيين المغاربة حمعيات وافراد لتأسيس لجنة دعم ومتابعة قضية الصحفي منتظر الزيدي والقيام بحملة تضامن معه من اجل حمايته من اية محاكمة غير عادلة هذي وقد عرقت الوقفة التضامنية حضور كبير من الهيأت الحقوقية والمدنية وعدد كبير من المواطنين وأطفال ونساء.
    وكان الصحافي العراقي منتظر الزيدي قد تعرض لابشع عملية ضرب أمام عدسات كبريات المؤسسات الاعلامية بحضور رئيس الحكومة العراقية والرئيس الامريكي بعد أن قام برشق بوش بفردتي حذائه في خطوة مثيرة للجدل.


    _________________
    avatar
    simo et moslim

    ذكر عدد الرسائل : 390
    العمر : 24
    الموقع : akkade.yoo7.com
    العمل/الترفيه : تلميذ
    المزاج : عادي
    تاريخ التسجيل : 21/10/2008

    صحافة تطوان تتضامن مع الصحافي العراقي منتظر الزيدي

    مُساهمة  simo et moslim في السبت 20 ديسمبر 2008 - 4:18

    شكرا على الخبر
    avatar
    وجه القمر

    ذكر عدد الرسائل : 85
    العمر : 27
    تاريخ التسجيل : 07/11/2008

    رد: صحافة تطوان تتضامن مع الصحافي العراقي منتظر الزيدي

    مُساهمة  وجه القمر في السبت 20 ديسمبر 2008 - 5:40

    من هو منتظر الزيدي؟


    منتظر الزيدي



    احتل اسم الصحفي العراقي، منتظر الزيدي، صدر كثير من الصحف العربية والأجنبية الاثنين، إثر العمل غير العادي الذي قام به، والمتمثل بإلقاء حذائه باتجاه الرئيس الأمريكي جورج بوش، أثناء مؤتمر صحفي بمشاركة رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي.

    ولكن من هو هذا الصحفي؟

    يعمل الصحفي منتظر الزيدي، "قاذف الحذاء"، في قناة البغدادية الفضائية العراقية منذ انطلاقها في العام 2005.

    وبرز اسمه للمرة الأولى عندما تعرض للاختطاف على أيدي مجهولين أثناء توجهه إلى مقر عمله في السادس عشر من نوفمبر/تشرين الثاني عام 2007.

    غير أنه وبعد ثلاثة أيام من الاختطاف، أطلق الخاطفون سراح الزيدي، البالغ من العمر 29 عاماً، دون مقابل مادي أو فدية.

    وخلال عملية اختطافه، خصصت محطة "البغدادية" التي يعمل برنامجاً من ساعتين له في 18نوفمبر/تشرين الثاني من العام نفسه، وفق موقع مراسلون بلا حدود.
    وبعد إطلاق سراحه، رحبت منظمة مراسلون بلا حدود بإطلاق سراحه في بيان لها، وقالت: "نرحّب بعودة هذا الصحافي سالماً معافى إلى أسرته بعد أن أثارت عملية اختطافه موجة من القلق في العراق التي شهدت تصفية عدة صحافيين في خلال اعتقالهم هذه السنوات الأخيرة."


    وقالت المنظمة آنذاك إن وكالة الأنباء العراقية- أصوات العراق أفادت بأن الصحافي عاد إلى حضن أسرته في 19 تشرين الثاني/نوفمبر 2007 إثر مروره بالمستشفى لإجراء فحص طبي.

    ومن المعروف عن الزيدي مهاجمته للسياسة الأمريكية في العراق من خلال التقارير التي يبثها من على شاشة قناة البغدادية.


      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة 19 أكتوبر 2018 - 23:22